التنسيق النقابي بمراكش ينبه لحالة عدم الاستقرار التربوي الذي أصبحت تعيشه المديرية الإقليمية

img

عقدت النقابات التعليمية الستة؛ الأكثر تمثيلية بمراكش اجتماعا تنسيقيا وبعد وقوفها على حالة عدم الاستقرار التربوي الذي أصبحت تعيشه المديرية الإقليمية بمراكش، وخاصة التهرب الواضح والمواقف الملتبسة للسيد المدير الإقليمي إزاء مجموعة من القضايا المطروحة، والتي كانت موضوع نقاشات مطولة وعميقة للشركاء الاجتماعيين مع مصالح المديرية دون نتائج ملموسة ودون وفاء بما التزمت به الإدارة.

كل هذا في خرق سافر للمذكرات المنظمة، التي تؤطر العلاقة بين النقابات والإدارة.

والتنسيق النقابي السداسي وهو يذكِِّّر بهذه الحيثيات فإنه:

 يستغرب تهرب المدير الإقليمي من تطبيق مضامين المذكرة الوزارية 103/17 ويطالب بتفعيلٍ أمثل لها يتجاوز محور الموارد البشرية من منظور سطحي لا يرقى إلى تطلعات وانتظارات الشركاء الاجتماعيين وعموم نساء ورجال التعليم بالمديرية.

‚ يستنكر تجاهل المدير الإقليمي لرسالة التنسيق النقابي بتاريخ: 26 فبراير 2018 والتي دعا فيها إلى طي ملف الطعون الحركة المحلية 2017، بإخراج النتائج التي عولجت في إطار اللجنة المشتركة.

ƒ يطالب المدير الإقليمي بالتعاطي الشمولي مع ملف السكنيات المحتلة، ودون تستر أو تمييز.

„ يشجب الطريقة التي تم بها إصدار مذكرة الزمن المدرسي في سلك الابتدائي ودون مبررات تربوية مقنعة، وكأن المديرية كانت خلال السنوات السالفة تشتغل بصيغ خارج الضوابط القانونية والتربوية.

… يدين تراجع المدير الإقليمي عن تنفيذ قرار اللجنة المشتركة لعقد يوم دراسي حول الزمن المدرسي بسلك التعليم الابتدائي.

† يدعو المدير إلى اعتماد آلية شفافة وواضحة لتتبع مؤشر تقارير زيارات لجن التفتيش، حتى تُْعْتمد في تجاوز العديد من الإشكالات المطروحة بمجموعة من المؤسسات داخل المديرية.

‡ يستنكر استخفاف المدير الإقليمي بمجموعة من قضايا الشأن التعليمي بالمديرية منها المشاكل التي تتخبط فيها مجموعة من المؤسسات سواء على مستوى البنيات التحتية أو الوسائل التعليمية أو الموارد البشرية.

ˆ يستغرب تكليف بعض الحراس العامين بالإدارة التربوية، وتكليف أساتذة في مناصبهم دون معايير محددة. كما يستنكر بعض التكليفات التي لا تراعي الاستقرار الاجتماعي والنفسي لنساء ورجال التعليم بالمديرية.

‰ يحتفظ لنفسه باتخاذ الأشكال النضالية التي يراها مناسبة في الزمان والمكان المناسبين دفاعا على المدرسة العمومية، وتصديا لكل المؤامرات التي تحاك ضد الشغيلة التعليمية، ومن أجل الإنصاف والحق في المعلومة.

 

وعاشت الوحدة النقابية صامدة قوية.

الكاتب fneumtma_2015

fneumtma_2015

مواضيع متعلقة

اترك رداً